2 أبريل 2010

الخاوية

في أحد الأيام وفي أرض تنعم بالسلام عاشت عرافة تعبد البحر، كانت مقدرتها الخارقة على معرفة المستقبل معروفة لدى لعديد من الناس، وبمرور الوقت أتى يوم مات فيه الملك الكهل كما توقعته العرافة ، فتوج ملك آخر مكانه، كان الملك الجديد شاباً ومفعماُ بالأمل والخطط العظيمة التي يريد تنفيذها في مملكته لكن كان له فضول في معرفة قدره ولهذا أمر بإستدعاء تلك العرافة ، ولما لمحته أمامها أجهشت باكية، ولما سألوها عن ما رأته أخبرتهم:"لا يمكنني أن أطلعكم عن ما رأيته لأنه مروع".

لم يكن الملك راضياً عن تلك الإجابة فطلب منها أن تخبره ما رأت وإلا ستتنال العقاب المناسب، ثم أومأت برأسها ومكرهة فقالت:"فترة حكمك ستكون قصيرة ولا فائدة يرجى منها بل ستجلب المعاناة والموت على أولئك الذين يعيشون الآن وأولئك الذين يأتون من بعدهم. هذا كل ما لدي وهو فحوى النبوءة". شعر الملك بغضب شديد لدى سماعه لتلك الكلمات فأمر بتعذيب العرافة حتى الموت.

جرى تنفيذ الإعدام في وقت مبكر من الصباح على مقربة من البحر الذي طالما عبدته العرافة، إذ تم شق فكها ولسانها وإنتزاعهما ثم ألقي جسدها من فوق جرف صخري في الماء المهتاج، فالتهم الزبد جسدها، نظر الملك في الماء أسفله وظن أنه رأى وجهاً بعينين خاويتين يكشر ويخرج من شفاهه المائية رائحة الموت فأذهله المشهد فتراجع إلى الوراء لكنه فقد توازنه على الصخور الزلقة. وبعد لحظات اختفى جسده بين الأمواج المتلاطمة.

وفي الحال وبعد مصرع الملك الشاب الذي لم ينجب أبناء ليرثوا العرش أصبحت البلاد ممزقة بمن يتصارعون على السلطة ولما أصبحت ضعيفة وبلا حول ولا قوة إنتهزت الممالك المجاورة الفرصة لغزوها فمرت قرون من الزمن إصطبغت بلون الدم والمعاناة والحرب. وتمت النبوءة.

معلومات عن العمل الفني
عنوان العمل : Hollow - عام 2007
الفنانة         : لييجا Liiga  -  لاتفيا
ملاحظة       : قامت الفنانة بنسج القصة المذكورة حول عملها الفني.

علق على المشهد

كبر صورة العمل الفني أولاً (من خلال الضغط على الصورة) ثم تأملها واكتب لنا تعليقك ، حاول أن تصف لنا ما أحسست به والأفكار التي راودتك حوله.

 
إقرا أيضاً ...
- ذات الفم الممزق : أسطورة الرعب اليابانية

هناك تعليق واحد:

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.