3 يونيو 2010

جريمة اليد الرخامية

بوابة إحدى المقابرفي عام 1901 عثر روبرت وزوجته الشابة ماري علي بيت الاحلام بعد عدة شهور من البحث وهو كوخ جميل مطل علي النهر عند نهاية الغابة الكثيفة ولكن الكوخ بني على ارض سبق أن أقيم عليها منزل ريفي كبير يملكه شقيقان وكانا وفقا للروايات الشائعة في المنطقة علي درجة كبيرة من الفسق والنزوع الي الشر وقد تم دفنهما في ساحة الكنيسة النورماندية , وفوق مقبرتهما وضع غطاء رخامي ضخم نحت عليه تمثالاً يمثل الشقيقين وقد رقدا جنبا الي جنب .

يوم جميع الأرواح
 انتشرت أساطير تناقلها الفلاحون عن أن التمثالين الرخاميين يغادران غطاء المقبرة ! مرة في السنة , فيما يسمي عندهم " يوم جميع الأرواح " , وأنهما يزوران الأماكن التي شهدت جرائمهما القديمة ويحومان في المكان الذي يقوم فيه بيتهما الكبير والمقام عليه حاليأ الكوخ الذي يسكنه الزوجان السعيدان ,إلا أن الزوجان نظرا لتلك القصص بسخرية .

 - وفي يوم من أيام خريف عام 1901 وبعد ان تناول الزوجان الشاي ، اقترح روبرت على زوجته أن يمضيا في جولة لمشاهدة غروب الشمس , لكن الزوجة ماري فضلت آن تبقى الي جوار المدفأة , اذ انها كانت تشعر ببعض التعب وهكذا انصرف الزوج بمفرده . فقادته جولته الى ممر يؤدي الى ساحة الكنيسة وفجأة توقف عن السير متسمرا في مكانه لا يصدق ما تراه عيناه فمن بين الأشجار رأى مقبرة الفارسين الشريرين تتوهج بضوء أبيض على خلفية السماء السوداء . كانت تفاصيل المقبرة واضحة بشكل ملفت وقد اختفى من فوقهما الغطاء الرخامي الثقيل وباختفائه اختفى أيضاً التمثالان الرخاميان للأخوين الشريرين . أول ما خطر على بال روبرت أن الأمر لا يعدو أن يكون مزحة قام بها احد العابثين لكنه تذكر آن رفع الغطاء الرخامي عن المقبرة أمر شاق لا يقدر عليه إلا مجموعة من الناس . فأسرع تملأه الصدمة ومبتعداً عن المكان باتجاه البيت . لكنه بعد قليل وقف في مكانه ثم عاد أدراجه الى المقبرة يريد آن يتثبت مما رآه .فسار بشجاعة حتى وقف أمام المقبرة و أشعل عود ثقاب فوجد الغطاء فوق المقبرة والتمثالين الرخامين في مكانهما بنفس الصورة التي رآهما عليها دائماً ، أشعل عدداً من أعواد الئقاب ممتحناً كل جانب من جوانب المقبرة ، فلم يجد فى أي ركن منها يوحي بأن غطاء المقبرة قد أزيح من مكانه . . ربما فيما عدا ما لاحظه من غياب أصبعين من كف أحد التمثالبن فتصور أن الأمر كان دائما على هذا الحال وانه في المرات السابقة لم يلاحظ هذا النقص.

- وأخيراً استدار روبرت منصرفاً وقد استراحت نفسه . لا ريب أنه كان ضحية خدعة ضوئية , أو ر بما كان حالة عارضة من الهلوسة وفى طريقه إلى الكوخ أخذ يتساءل هل يخبر زوجته بما حدث؟  هل ستخيفها الرواية أم ستضحك عليها عالياً ؟! أخذ روبرت طريقه عبر الممر المؤدي إلى الكوخ في وقت ساد فيه الظلام وعندما اقترب من الكوخ أطلق صفيره المعتاد متوقعاً أن يسمع صفير زوجته كما تفعل دائماً لكنه هذه المرة لم يسمع أى صفير كما لاحظ أن جميع نوافذ البيت غير مضاءة ! فشعر روبرت غريزياً بأن شيئاً ليس على مايرام فاندفع يعدو نحو الكوخ منادياً زوجته ودفع الباب بقوه ليواجه داخل البيت بصمت وظلام مطبقين . كان قد استنفد كل ما معه من أعواد ثقاب عندما كان عند المقبرة فراح يتحسس طريقه فى الظلام بحثاً عن علبة أعواد ثقاب أخرى وهو يصيح باسم زوجته صيحات متصاعدة في حدتها . وعندما عثر آخر الأمر على بغيته أشعل مصباحاً ووقف يتطلع حوله لايصدق ما براه !!

كانت حجرة الجلوس الصغيرة فى حالة من الفوضى الشاملة، كل ما بها تحطم وكأنها قد أصيبت اصابة مباشرة بقذيفة قوية أما أرضية المكان الحجرية فقد تشققت كما لو كانت قد تعرضت لضربات قوية للغاية , كما ظهرت الشروخ فى الحوائط . ومائدة الطعام الثقيلة رآها متفسخة وقد انقلبت رأسأ على عقب ، وسط هذه الفوضى الشاملة والخراب المطبق رأى روبرت جسد زوجته ممددا على الأرض . وفي أقواله التي أدلي بها والتي تضمنها تقرير الشرطة الشرعي عن الحادث قال روبرت إن وجه زوجته "ارتسم عليه تعبير متجمد للرعب القاتل "لقد كانت زوجته مقتولة خنقا !كان السؤال الذي يتردد دون اجابة ...ما هي تلك القوة الخارقة التي استطاعت أن تحدث مثل هذا التخريب الشامل ؟!وفي اليوم السابق للجنازة ..وللمرة الأخيرة أمسك بيد زوجته التي كانت أصابعها مغلقة بقوة , وبرفق شديد بدأ روبرت يبسط أصابع الكف واحدا بعد الآخر , فسقطت قطعة حجر الأبيض من يدها إلى الأرض. التقط روبرت القطعة الحجرية فرآها على شكل أصبعين منحوتتين من الرخام !

المصدر
- مجموعة من المنتديات

إقرأ أيضاً ...
- التوابيت المتحركة في باربادوس

هناك 7 تعليقات:

  1. قصه جميله وشيقه جدا
    وغريبه فى نفس الوقت

    ردحذف
  2. والله عجيبه جدا بس تسلم على النقل الجيد والطرح الرائع

    ردحذف
  3. قصة حلوةوتخوف موووت
    والله حاجة غريبة
    حتى ميتين الناس مافتكت من شرهم

    ردحذف
  4. عجبتنى القصة كتير وعلى فكرة الموقع كتير متميز وعنجد رااااااائع بس ما حدا يقول انها حقيقية

    ردحذف
  5. قصة حلوة

    ردحذف
  6. حلوه بس من اولها عرفت كيف راح تكون النهايه ما فيها تشويق ولكن اجمل ما فيها انها قصيره ما فيها بري كتير

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.